• FaceBook
  • Twitter
  • rss




المرتزقة … الجيزاوي من لاعب في المنتخب الى متسول على ابواب الاندية …!

004
من المؤكد ان الوسط الرياضي السعودي هو الاكثر انفاقا واستثمارا ومن المفترض ان يكون المردود العكسي لهذا الانفاق ايجابيا على مستوى المنتخب ولكن العكس تماما فالتدهور مستمر ومخيف جدا فنيا وفكريا .

بإيجاز ومنذ سبعه سنوات تحول تفكير اللاعب السعودي الى ارقام الملايين والى انواع السيارات ومستوى المنتجعات البحرية والخصوصية فيها بالإضافة الى تعدد شرائح الجوال وتقسيم المواعيد الليلية …! توفير هذه الرفاهية يتطلب ارقام كبيرة في الحسابات البنكية ومن يوفر هذه الارقام هم وكلاء اللاعبين المزايدين والمتربحين او بالأصح يمكن وصفهم ” بالمرتزقة …! ” لان نسبة كبيرة من وكلاء اللاعبين هنا في السعودية يفكر في المادة ولا يفكر في مستقبل اللاعب واستمراره فترة اطول في المستطيل الاخضر …! التركيز وكل التفكير كم نستطيع اخذ مبالغ كبيرة في فترة زمنية بسيطة .

ما ذكر سابقا حدث مع لاعب الاهلي السابق عبدالرحيم الجيزاوي الذي كان يقدم مستويات استثنائية مع الاهلي ومثل المنتخب في العديد من المناسبات ، ولكن لحظة التحول كانت عند التجديد حيث رفض عرض الاهلي المقدم وفضل عرض النصر الذي قام بطردة يوم امس بشكل رسمي وتركة يتنقل بين مواقف السيارات ويطرق ابواب الاندية في منضر سخيف جدا .

السؤال المهم : هل ما حدث للجيزاوي سيكون عبرة للبقية …؟! ام ان مستوى تفكير هؤلاء اللاعبين محدود والمغريات ستعمي ابصارهم …؟! لا اتوقع ان يكون هناك حد لهذا الانفلات ما لم يتفق رؤساء الاندية الاخرى عى وضع مبلغ مالي وسقف اعلى لا يمكن المزايدة عليه …! لان تسليم هذه العقليات تلك الاموال الطائله هو بمثابة ان تسلم طفل بعمر الخامسة سلاح ناري …! لا الطفل يعي ما بيده ولا السلاح مسئول عما يفعل به .

ريان الاحمد – هاي كورة


التعليقات مغلقة.

جميع الحقوق محفوظة لـ هاي كورة – النسخة السعودية © 2018
47